الجهاز المركزى للتنظيم و الاداره

عداد الزائرين
Skip Navigation Links
التقسيمات التنظيمية
مديريات التنظيم و الاداره
الموارد البشرية
الانشطه الرئيسيه
قطاع فرع الجهاز بالاسكندرية
موقع مركز اعداد القادة
فتاوى وقوانين ومبادئ مستقرة
مكتبة الخدمة المدنية
أخبار الجهاز
مشروعات التوظيف
دراسات وأبحاث
احصائيات و بيانات
الاتفاقيات الدولية مع الجهاز
الندوات و المؤتمرات
مجلة التنمية الإدارية
ألبوم الصور
نظم قواعد البيانات
روابــط ذات صلــة
أسئلة عن القانون
كلمة الرئيس


بناء المجتمع ..  مسئولية جماعية

 إنسان بلا وطن  هو إنسان بلا هوية  إنسان بلا عمل هو إنسان بلا قيمة  وبالتالي فإن العمل هو الحالة التى تعبر عن مدى جدوى الإنسان فى حياته ،  فحين يعمل الإنسان فهو يحقق ذاته فى المقام الأول  ،  وهو فى نفس الوقت يفيد المجتمع الذى يعيش فيه .

     وفى الحقيقة لا يهم نوع العمل لكن المهم أن يكون عملا شريفا  وضرب لنا الأنبياء أروع الأمثلة فى الحرص على العمل حيث عملوا فى مهن مختلفة فكان أول الأنبياء سيدنا آدم عليه السلام يعمل مزارعا ، وسيدنا نوح عمل نجارا ، وإدريس عليه الصلاة والسلام كان خياطا ،  ونبي الله موسى عليه السلام كان راعيا للغنم ، كما كان خاتم الأنبياء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام راعيا للغنم  

      ولا يمكن النهوض والارتقاء بالأمم وتحقيق التنمية المستدامة إلا من خلال العمل وأن يراعى فيه الإنسان ضميره حتى يمكن أن تعود هذه الأعمال بالنفع على الجميع فى نهاية المطاف 

     كما أن العمل مهم للإنسان فى تهذيب الأخلاق وتنمية المهارات الاجتماعية ، فالإنسان الذى لا يعمل لا يعرف كيف يتعامل مع الناس لقلة اختلاطه بهم ،  كما يعلمه أدب الحوار والاستماع   وهو الأمر الذى يتطلب أن يعمل الجميع فى أى مؤسسة أو هيئة حكومية أو فى قطاع خاص بروح الفريق بعيدا عن المشاحنات والسلوكيات الخاطئة وتصيد الأخطاء للآخرين وغير ذلك من الأمور التى نشهدها جميعا فى بعض أماكن العمل لكن تبقى المنافسة الشريفة حق مشروع للجميع من أجل إثبات الذات والكفاءة  

  فنحن بحاجة بالفعل إلى إعادة النظر فى الكثير من أعمالنا التى نقوم بها  فما أحوج مصر فى هذه المرحلة إلى العمل للبناء  فالمخاطر المحدقة بمصر داخليا وخارجيا تتطلب من الجميع التكاتف والوقوف صفا واحدا  بعيدا عن التحزب والتعصب من أجل إعلاء مصلحة هذا الوطن وألا يكون المواطن المصرى مجرد مشاهد لما يجرى بل مشارك فى صنع المستقبل بجده واجتهاده وعرقه .

   فمن المهم جدا  أيضا  أن نشير هنا إلى ضرورة توفير مقومات العمل  بمعنى كيفية الإعداد الجيد للعامل والموظف وتنمية القدرات والمهارات خاصة فى ظل ما نشهده من طفرة تكنولوجيه هائلة  تحتاج منا مواكبة تطورات العصر  وتوفير الدورات التدريبية اللازمة لإعادة التأهيل والقضاء على البيروقراطية وغير ذلك من المعوقات التى قد تعترضنا فى أعمالنا وتعاملاتنا.  

       وإذا نظرنا حولنا فى العالم  نجد هناك الكثير من النماذج  حيث استطاعت دول أن تحقق نهضة تنموية شاملة وطفرة اقتصادية من خلال العمل وإدراك أهمية الوقت واستطاعت أن تحجز لها مكانا فى ترتيب الاقتصاد العالمي.

      هذه المهمة تبدو صعبة  لكنها ليست مستحيلة فالإنسان المصرى  قادر على تحدى الصعاب  ولديه كل المقومات التى تجعله قوة بشرية هائلة يمكن توظيفها فى مختلف المجالات  لكن الأمر يحتاج منا وقفة مع النفس لإدراك أهمية العمل وإعادة ترتيب الأولويات وتغيير بعض الأفكار الخاطئة للأسف الشديد  وتبقى المسؤولية فى النهاية هي مسؤولية مشتركه بين المواطن والعامل واقصد هنا بالطبع كل العاملين وأنا منهم وبين الدولة  فنحن جميعا  هدفنا واحد  آلا وهو مصر  التى هي  فوقنا جميعا . 







من اين تفضل الحصول على خدمات الجهاز ؟